0 معجب 0 شخص غير معجب
470 مشاهدات
في تصنيف حول العالم بواسطة (645ألف نقاط)

2 إجابة

0 معجب 0 شخص غير معجب
بواسطة (645ألف نقاط)

الطوائف العرقيّة

تقسم هذه الطوائف إلى :

  • الدرافيديّة: هي ديانة برهميّة، أخذت كلمة فيدا من اللغة السنسكريتيّة وتعني علماً أو معرفة أو قانوناً، ولهذا الدين كتبٌ أربعة سميت أناجيل البراهمة، وتختلف الآراء في الفترة التي وجدت أو وضعت فيه تلك الأناجيل، وقد قيل بأن هذه الفيدا أقدم من التوراة بآلاف الأعوام، وهي مؤلفة من أسفارٍ أربعة، وهي:
    • الساما فيدا.
    • الريجا فيدا.
    • الأثارا فيدا.
    • الباجورا فيدا.
قد أطلق الغربيّون على تلك الديانة اسم (الهندوكيّة)، لكنّ المنتمين للديانة يستخدمون كلمة دراما للتعريف عن ديانتهم، والتي تعني التفكير والحياة أو نهج الحياة.
يعتبر الفيديّون من أقدم الشعوب التي استوطنت شبه القارّة الهنديّة، ويعتقد بأن يكونوا من شعوب البحر الأبيض المتوسط ذوي البشرةِ السمراء، وقدموا إلى الهند من الجهة الشماليّة الغربيّة، حيث عملوا على تأسيس حضارةٍ مدنيّةٍ هناك وتحديداً في وادي نهر السند والتي ازدهرت سنة ألفين وخمسمئةٍ قبل الميلاد.
  • الآريّة: وصلت إلى الهند عن طريق البنجاب سنة ألفٍ وخمسمئةٍ قبل الميلاد، ووصلت أولى القبائل الآريّة على الأرجح من المناطق الواقعة إلى الجنوب من روسيا واستوطنت الهند، وقد تميّزت عن الشعوب الأصليّة التي تقطن المنطقة بلون بشرتها الفاتح، والتنظيم الاجتماعي الذي كانت تتبعه وتقدمها في آليّة استخدام الأدوات الزراعيّة والصناعيّة.
تمكّن الآريون بعد فترةٍ زمنيّة من السيطرة على المناطق الواقعة إلى الشمال من الهند، وامتدّ انتشارهم إلى الجنوب حيث عملوا على إقامة حضارةٍ برهميّة تشكّلت منه الأصول الأساسيّة للمذهب الهندوسي.


بالإضافة لما ذكر فهناك عددٌ من العرقيّات الصغيرة الأخرى والتي لا تتجاوز في انتشارها الثلاثة بالمائة من سكان الهند، ومن أهم هذه العرقيّات المنغوليّون.

الطوائف الدينيّة

تقسم إلى :

  • الهندوسيّة: تعتبر من أقدم الديانات الهنديّة وأوسعها انتشاراً، ويقسم الهندوس إلى ثلاثة أقسام أو جماعات، هي: عبدة الآلهة شيفا، وعبدة الآلهة فيشنا، وعبدة الآلهة شاكتي. لهذه الديانة عددٌ من الجماعات والفرق، وكل منها شكلث عبادة خاصة بها، وتقوم الحياة الاجتماعيّة لأتباع هذه الديانة على نظامٍ قديم في الهند يطلق عليه فارنا أو الطبقات، وبناءً عليه فإنه يتمّ تقسيم المجتمع إلى عدد من الطبقات، هي:
    • الطبقة البيضاء (البرهميين) وتضمّ العلماء والقساوسة.
    • الطبقة الحمراء (الكاشتري) وتضم الإداريّين والجنود والحكّام.
    • الطبقة الصفراء (الفيزيّـــة) وتضم التجار والمزارعين والفلاحين.
    • الطبقة السوداء (الســودرا) وتضم العمّال المهرة كالنساجين والخزافين والخدم وصانعي السلال.
    • (الشودرا) وتضم القائمين بالخدمات الدونيّة والحقيرة، والذين يعاملون بقسوة من قبل البراهميين لدرجة تجنب الاقتراب منهم أو لمسهم، ويعرف هؤلاء أيضاً بالمنبوذين.
  • البوذيّة: هي ثاني أقدم ديانة في الهند، وتعتبر حركةً دينيّة إصلاحيّة أبصرت النور في القرن السادس قبل الميلاد بالتزامن مع ظهور أوّل إمبراطوريّة هنديّة وهي إمبراطوريّة موريا، وقد أصبحت البوذيّة هي الديانة الرئيسيّة في الهند، وقد اختلطت مظاهرها بالهندوسيّة.
يقوم المذهب البوذي على عدم الاعتراف بالآلهة، لكنهم بدؤوا يتقربون إليها لاحقاً لهذا لم تكن مواقف أتباع هذا الدين خالصةً له، بل كانت عبارة عن خليط منها ومن الديانة الهندوسيّة، وقد أسهم هذا الأمر في تلاشيها بشكلٍ تدريجي واندماج أتباعها في الطقوس والتقاليد الهندوسيّة وآلهتها، حتى أدّى هذا الأمر إلى ظهور الديانة البوذيّة بمظهر الهندوسيّة، وأدى هذا الأمر إلى استعادة الديانة الهندوسيّة لمكانتها التي كانت عليها قبل ظهور البوذيّة.
  • الجينيّة: تعتبر واحدة من الديانات المنتشرة في الهند، لكنّ عدد أتباعها قليلون، وقد كان قيام هذه الديانة كالبوذيّة في وقت ثورة الطبقة المحاربة على طبقة البراهمة لسيطرتهم واستحواذهم على كافة الامتيازات في البلاد، فقام مهاويرا الذي ينتمي إلى الطبقة المحاربة بتأسيس الديانة الجينيّة التي تختلف عن الديانة الهندوسيّة البراهميّة، وعلى وجه الخصوص في طريقتهم في التقسيم الطبقي للناس، بالإضافة لعدم الاعتراف بالآلهة الهندوسيّة ولا بموضوع تناسخ الأرواح.
دعت الديانة الجينيّة إلى التجرّد من شرور الحياة وأنانيتها وشهواتها، حتى تصل النفس الإنسانيّة إلى حالةٍ من الجمود والخمول فلا تشعر بعدها بأي أمرٍ يحدث حولها.
على الرغم من قلة أتباع معتنقي هذه الديانة، إلا أنهم من أكثر شعب الهند نجاحاً وثراءً، وقد اعتبر أتباع هذه الديانة في يومنا هذا من الطبقة العليا اجتماعياً واقتصاديّاً، كما وأن لها إسهامات لا يستهان بها في التراث الهندي العقلي والثقافي.
  • الإسلام: دخل الإسلام على الهند في القرن الحادي عشر للميلاد، حيث قدم من إيران، وآسيا الوسطى، وأفغانستان، حيث توجه الحجاج بن يوسف بحملةٍ قويّة إلى الهند بغرض فتحها، وقد ترأس تلك الحملة ابن أخيه محمدٍ بن يوسف الثقفي، واستطاع من خلالها ضم العديد من الأجزاء الهنديّة.
  • السيخ: تعني كلمة السيخ (التابع)، وهذا المعنى يعرّف بهدف الديانة التي تتبع تعاليم عشرة من المعلمين الروحيين، ويحتوي الكتاب المقدّس للسيخ على تلك التعاليم.
  • المسيحيّة: انتشر الدين المسيحي في الهند بعد دخول الإنجليز إليها وتردد البعثات التجاريّة القادمة من الغرب، ويكثر معتنقو الدين المسيحي في جنوب الهند بشكلٍ خاص أكثر من الشمال، ولا يعني انتشار الدين المسيحي في الهند من قبل الإنجليز بأنه لم يكن موجوداً في السابق.
يشكل عدد المسيحيين في الهند ما نسبته 2.3% من المجموع العام للسكان في الهند يقطن معظمهم في المناطق الحضريّة من البلاد، والتركيز العالي لهم في ولايات كيرالا، وتاميل نادو، وجياو، بالإضافة لهذا فإن المسيحيين يشكلون الغالبيّة العظمى في عددٍ من الولايات الصغيرة الواقعة في شمال البلاد وهي ميغالايا، وناجلاند، وميزورام.
0 معجب 0 شخص غير معجب
بواسطة (645ألف نقاط)

تضم الهند قرابة المئة وثمانين ديانة، بعض هذه الديانات هندي المنشأ مثل الهندوسية، والجينية، والبوذية، والسيخية، والعديد من الديانات الواردة من خارج الهند والتي لاقت ازدهاراً فريداً، ومن هذه الديانات المسيحيّة والإسلاميّة، وفيما يأتي بعض الديانات الشهيرة في الهند:

من الديانات المنتشرة في الهند

الهندوسة

تعد الديانة الهندوسية من أقدم ديانات الموجودة في الهند، وتحتل المرتبة الأولى من حيث عدد التابعين لها، وأتباع الديانة الهندوسيّة مقسمون إلى ثلاثة أقسام وهم، أتباع الإله فيشنا بأشكاله المختلفة، وأتباع الإله شيفا، وأتباع الإله شاكتي، كما تضم الديانة الهندوسية العديد من الجماعات، لكل مجموعة شكل خاص من العبادة.

ولكن بعد اتصال الهند بالديانة الإسلاميّة، ظهرت حركات لإصلاح الديانة الهندوسيّة، ومن أهم هذه الحركات حركة "دام موهان روي"، وكانت هذه الحركات نشطة بصورة كبيرة في الدول الغربيّة، ثم اتجهت للهند، وكان ذلك في القرن التاسع عشر.

وتجدر الإشارة إلى أنّ للهندوس أثراً كبيراً في جميع مظاهر حياة الهنود، وتنتشر هذه الديانة في جميع أركان الدولة الهنديّة، ويقدر عددهم بـ 837.4 مليون نسبة، أي أنّ أتباع هذه الديانة يشكلون نسبة 81.3% من مجمل السكان، كما أنهم يفرضون سيطرتهم على النواحي الاقتصادية والسياسية في الهند منذ حصول الهند على استقلالها من الاحتلال البريطانيّ عام 1947 ميلادي.

البوذية

البوذية تحتل المرتبة الثانية من حيث القدم في الديانات الهنديّة، أي أنها تأتي بعد الديانة الهندوسية، ونشأت هذه الديانة عن حركة إصلاحية بدأت في القرن السادس قبل الميلاد، ويعتنق الديانة البوذية 10.3 مليون نسمة من الهنود أي أنّ أتباع هذه الديانة يشكلون نسبة 1% من مجمل سكان الهند، ويقطن أغلبهم في جبال الهيمالايا.

اسئلة متعلقة

0 معجب 0 شخص غير معجب
1 إجابة 197 مشاهدات
سُئل أغسطس 9، 2018 في تصنيف حول العالم بواسطة Rahma (645ألف نقاط)
0 معجب 0 شخص غير معجب
1 إجابة 560 مشاهدات
سُئل أغسطس 9، 2018 في تصنيف حول العالم بواسطة Rahma (645ألف نقاط)
0 معجب 0 شخص غير معجب
1 إجابة 1.1ألف مشاهدات
سُئل أغسطس 9، 2018 في تصنيف حول العالم بواسطة Rahma (645ألف نقاط)
0 معجب 0 شخص غير معجب
1 إجابة 240 مشاهدات
سُئل أغسطس 9، 2018 في تصنيف حول العالم بواسطة Rahma (645ألف نقاط)
0 معجب 0 شخص غير معجب
1 إجابة 222 مشاهدات