0 معجب 0 شخص غير معجب
87 مشاهدات
في تصنيف طب وصحه عامه بواسطة (539ألف نقاط)

1 إجابة واحدة

0 معجب 0 شخص غير معجب
بواسطة (539ألف نقاط)
مختارة بواسطة
 
أفضل إجابة

أدوية:

قد يوصي الطبيب الأشخاص الذين يصابون بنوبات نقرس كل سنة أو الأشخاص الذين تتكرر لديهم نوبات النقرس بشكل أقل لكن أكثر إيلاما، بتناول أدوية من شأنها أن تقلل خطر الإصابة بنوبات إضافية. ويتم البدء بالعلاج الدوائي الوقائي، بشكل عام، بعد أن تخف نوبة النقرس وتزول.

تشمل إمكانيات العلاج:

  • أدويه لمنع إنتاج حامض اليوريك
  • أدويه لتحسين عملية إفراز حامض اليوريك

التغذية والنقرس:

لم تثبت نجاعة إجراء تغييرات معينة في نظام التغذية في التقليل من خطر الإصابة بالنقرس. ولكن، من المنطقي تناول أغذيه تحتوي على أقل كمية ممكنة من مادة البورين.

وعند تجريب التغذية الملائمة للنقرس، يستحسن اتباع ما يلي:

  • التقليل من تناول اللحوم الحمراء وفواكه البحرية (المأكولات البحرية)
  • الامتناع عن تناول المشروبات الكحولية
  • الإكثار من تناول منتجات الحليب قليلة الدسم
  • الإكثار من تناول الكربوهيدرات المركبة، كالخبز من الحبوب الكاملة

ينبغي الانتباه إلى ضرورة استهلاك كميات تضمن الحفاظ على وزن صحي سليم. فتخفيض الوزن قد يؤدي إلى تخفيض نسبة حامض اليوريك في الجسم. ولكن، يجب الامتناع عن الصوم والانخفاض السريع في الوزن، لأن هذه الامور قد تسبب ارتفاعا مؤقتا في تركيز حامض اليوريك.

العلاجات البديلة

إذا كان العلاج لا يحقق النتائج المرجوة، فهناك إمكانية لتجريب طرق أخرى من العلاجات المكملة أو البديلة لمعالجة النقرس. وقبل البدء باعتماد هذه الطرق، ينبغي استشارة الطبيب بشأنها. ويستطيع الطبيب تقييم الأفضليات والمخاطر وتحديد ما إذا كان هنالك خطر في أن يؤدي العلاج البديل إلى عرقلة أو تشويش، فاعلية الأدوية التي يتناولها المريض.

يتحفظ بعض الأشخاص من العلاجات المكملة والبديلة، لكن العديد من الأطباء التقليديين يظهرون، اليوم، تفهما وانفتاحا كبيرين لإمكانية البحث في هذه الطرق العلاجية.

بما إن جزءا ضئيلا فقط من هذه الطرق يتم اختبارها في أبحاث سريرية، فمن الصعب تقدير نجاعتها الحقيقية في معالجة الألم الناجم عن النقرس. كما أن المخاطر التي قد تنطوي عليها هذه العلاجات، في بعض الحالات، ليست واضحة.

أما العلاجات المكملة والبديلة للنقرس والتي تم بحثها فتشمل:

  • البُن (القهوة): وجد الباحثون علاقة بين تناول القهوة، سواء العادية أو الخالية من الكافيين، وبين وجود مستويات منخفضة من حامض اليوريك في الدم، رغم عدم قدرة أي من هذه الأبحاث على تفسير كيفية تأثير القهوه على حامض اليوريك في الجسم. ولا تعتبر الأدلة المتوفرة برهانا كافيا لتشجيع الناس التي لا تشرب القهوة على البدء بشربها، لكنها قادرة على فتح آفاق جديدة أمام الباحثين لتطوير علاجات للنقرس.
  • فيتامين "ج" (C): قد تخفض المضافات الغذائية التي تحتوي على فيتامين "ج" (C) من تركيز حامض اليوريك في الدم. ولكن، ليست هنالك، حتى الآن، أبحاث تفحص كفاءة هذا الفيتامين ونجاعته كعلاج للنقرس. ومن الخطأ الاعتقاد بأنه إذا كانت الكميات القليلة من فيتامين (C) مفيدة للجسم فإن كميات كبيرة منه ستكون مفيدة أكثر. فالجرعة الزائدة من فيتامين (C) قد ترفع من تركيز حامض اليوريك في الجسم. ولذلك، من المفضل استشارة الطبيب حول الكمية المناسبة من فيتامين (C). كما من المهم أن نتذكر إنه بالإمكان زيادة استهلاك فيتامين (C) بواسطة الإكثار من تناول الخضار والفواكه والحمضيات، وخصوصا البرتقال.
  • الكرز: أظهرت الأبحاث علاقة بين تناول الكرز وبين انخفاض تركيز حامض اليوريك في الدم، لكن من غير الواضح ما إذا كان للكرز أي تأثير على أعراض النقرس. وقد تكون إضافة الكرز وفواكه داكنة أخرى، مثل العليق (التوت الشوكي)، العنبية (التوت البري) والعنب الأرجواني إلى قائمة الطعام، طريقه مؤكدة لإغناء وتعزيز معالجة النقرس، ولكن يفضل استشارة الطبيب حول هذا الأمر.

كما تتوفر علاجات مكملة وبديلة أخرى من شأنها المساعدة في مواجهة الألم الناجم عن النقرس، قبل زواله، او قبل بدء تأثير الأدوية. ومنها، مثلا، بعض تقنيات الاسترخاء ، كالتدرّب على التنفس العميق والتأمل ( - فهذه قد تساعد في الهاء الشخص عن الألم.

اسئلة متعلقة

0 معجب 0 شخص غير معجب
1 إجابة 34 مشاهدات
0 معجب 0 شخص غير معجب
1 إجابة 53 مشاهدات
0 معجب 0 شخص غير معجب
1 إجابة 61 مشاهدات
0 معجب 0 شخص غير معجب
1 إجابة 65 مشاهدات
...