1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة
 
أفضل إجابة

اعراض نقص الزنك في الجسم 

الاجابة

اعراض نقص الزنك في الجسم

نقص الزنك في الجسم له أعراض قد تتشابه مع أعراض نقص معادن أخرى مثل:
– فقدان الشهية
– بطء النمو
– ضعف وظيفة جهاز المناعة

هناك أعراض أخرى تشتدّ حدّتها بسبب نقص الزنك وتعدّ مؤشّر مهمّ للغاية لنقص هذا المعدن القيّم في الجسم مثل:
– تأخّر مرحلة النضج الجنسي
– إسهال
– آفات العين والجلد
– الشعور بالكسل الشديد
– عدم القدرة على التذوّق
– تساقط الشعر
– سوء إلتئام الجروح
– فقدان الوزن غير المبرّر
– الحساسية
– إضطراب في النوم
– إضطرابات في الإنتباه والتركيز
– نزيف اللثة
– ظهور بقع بيضاء على الأظافر

تجدر الإشارة هنا إلى أن أجسمانا بطبيعة تكوينها لا تقوم بتخزين معدن الزنك، ولذلك من الضروري جداً الحرص على إمداد أجسامنا بالجرعة اليومية اللازمة من الزنك.

أعراض نقص الزنك في الشعر

يُعدُّ الزنك مُهماً لنمو أنسجة الشعر، وترميمها، كما أنَّه يُساعد الغدد الدهنية الموجودة حول بُصيلات الشعر على أداء وظائفها بالشكل السليم، ويُعدُّ تساقط الشعر أحد أكثر أعراض نقص الزنك شيوعاً، وقد أظهرت دراسةٌ نُشرت في مجلة Annals of Dermatology عام 2009 أنَّ تناول مُكمّلات الزنك يمكن أن يزيد من مستوى الزنك في الدم لدى الأشخاص المُصابين بالثعلبة (بالإنجليزية: Alopecia areata) والذين يعانون من انخفاض مستوياته ولذلك فإنّه قد يُعدُّ خياراً جيداً للتخفيف من هذه الحالة،ولكن من جهة أُخرى فقد يرتبط استهلاك جرعةٍ عاليةٍ من مُكمّلات الزنك بتساقط الشعر، وبالتالي فإنّه ينصح الحصول على الزنك من مصادره الطبيعيّة.

أعراض نقص الحديد

يُسبِّب نقص الحديد الإصابة بفقر الدم؛ وذلك لأنَّ الحديد يدخل بشكلٍ رئيسيّ في تكوين الهيموغلوبين، وقد لا تظهر أعراض الإصابة بنقص الحديد في بدايتها، إلا أنَّه مع تناقص مستويات الحديد بشكلٍ أكبر تظهر بعض الأعراض بشكلٍ أوضح تدريجيّاً، ومن هذه الأعراض ما يأتي:

الشعور بالصُّداع، أو الدوخة، أو الدوار.

الشعور بألم في الصَّدر، أو ضيق في التنفُّس، أو خفقان القلب السريع.

الشعور بالتعب الشديد.

شحوب الجلد.

الشعور برغبة في تناول الموادّ غير الغذائيّة، مثل: الثلج، أو الأوساخ، أو النشا.

ظهور التهابات في اللسان.

ضعف الشهيّة خصوصاً عند الأطفال، والرُّضَّع.

برودة في الأطراف، مثل: الكفَّين، والقدمَين. تكسُّر الأظافر.

نقص الزنك والاكتئاب

الزنك هو معدن أساسي لعلاج الاكتئاب قد يفتقر إليه النظام الغذائي النباتي الحديث والصارم، حيث أن المصادر الرئيسية له هي اللحوم والدواجن والمحار. في حين أن الفاصوليا والحبوب تحتوي أيضًا على الزنك اعتمادًا على التربة التي تزرع فيها. نظرًا لأن الجسم ليس لديه قدرة خاصة على تخزين الزنك، فمن المهم استهلاك القليل من الزنك بشكل منتظم .

ثبت أن مكملات الزنك لها تأثيرات مضادة للاكتئاب لدى البشر، والعلاج الناجح بمضادات الاكتئاب سيزيد من مستويات الزنك في الدم. يخبرنا هذا الجزء الأخير من المعلومات أن مستويات الزنك المنخفضة هي مؤشر حيوي للاكتئاب، فالزنك ليس القصة الكاملة للإكتئاب قد يكون أحد العوامل. في ظل ظروف الإجهاد الشديد، نميل إلى التخلص من الزنك في البول والعرق واللعاب.

إذا أردنا الوصول إلى التفاصيل الدقيقة، يمكننا فحص دور الزنك في الحصين، وهو جزء من الدماغ المركزي للذاكرة والمزاج. تعمل أدوية مضادات الاكتئاب عن طريق زيادة إنتاج الأسمدة العصبية BDNF في الحُصين، مما يساعد في استعادة الأعصاب والتكيف والإصلاح.

قد يساعد الزنك الإضافي في  مضادات الاكتئاب، ومُعدِّلات مستقبلات حمض الغاما-أمينوبيوتيريك GABA، والمواد الكيميائية الأخرى التي تحمي الأعصاب من تخفيف الأعراض. لكن ما نحتاجه حقًا هو تصحيح المشكلة التي تسبب المشكلة. نحن بحاجة إلى تقليل المواد الالتهابية في الجسم.

نقص الزنك وظهور الحساسية

حيث أن حدوث نقص في عنصر الزنك في الجسم يؤدي إلى ارتفاع مستوي الهستامين فيزيد من أعراض الحساسية مثل العطس والرشح والحكة وزيادة اتجاه مسببات الأمراض ويسبب حساسية القمح.

نقص الزنك وظهور الشيب

وجود الزنك في الجسم يعمل على الحفاظ على الشعر والحفاظ على لمعانه وقوته، ونقص الزنك عن النسب المسموح بها قد يؤدي إلى تساقط الشعر بنسبة كبيرة بالإضافة أن نقصه أيضًا يؤدي إلى ظهور الشيب بصورة أسرع لأنه يميت الشعرة في فترة زمنية قصيرة، فيجب تناول الأطعمة التي تحتوي على الزنك للحفاظ على الشعر مرة أخري.

نقص الزنك ورائحة الفم

يكثر السؤال عن الرابط بين نقص الزنك ورائحة الفم، وفي الحقيقة أن نقص الزنك ورائحة الفم لا علاقة لهما ببعضهما البعض حيث يؤثر نقص الزنك على الشهيّة ويُحدث بعض اضطرابات التذوق، ولكن لا يوجد ما يدل على ارتباط نقص هذا المكوّن برائحة الفم، والأولى هو علاج نقص الزنك للتخلص من هذه المشاكل ومن طرق علاج نقص الزنك ما يأتي:

تناول اللحوم الحمراء.

تناول الحبوب والأرز.

تناول الحبوب المدعمّة.

تناول اللوز، الكاجو، والفاصوليا المحمصّة كبديل لمصادر الزنك الحيوانيّة عند الأشخاص النباتيين.

وتناول المكملات الغذائيّة، أي الفيتامين حيث يتواجد الزنك في العديد ومنها، ويوجد أيضًا في أدوية علاج البرد وعلى الرغم من ذلك لا يجب تناولها إلا عند الحاجة لها، ويجب الإشارة هنا إلى أن الزنك يمكن أن يتفاعل مع بعض الادويّة كالمضادات الحيويّة ومدر البول.

معدل الزنك الطبيعي في الجسم

يحتوي الجسم على ما يقرب من 1.5 إلى 2.5 جرام من الزنك ، ويُمتص الزنك عن طريق الأمعاء الدقيقة ويُفرز بشكل أساسي من خلال الجهاز الهضمي والكلى والجلد.

أعراض زيادة الزنك

تظهر أعراض زيادة الزنك عندما يزداد مستوى الزنك في الجسم، وحُدّدت الجرعة اليومية المناسبة للزنك التي تصل إلى 40 ملليغرام والتي تتواجد في المأكولات البحرية، الحبوب الكاملة، اللحوم الحمراء، الدواجن والحبوب المدعّمة بالزنك، وبالرغم من أن بعض الأطعمة يوجد فيها أكثر من الجرعة اليومية للزنك إلا أن حالات التسمم بالزنك تكون عادةً بسبب المكمّلات الغذائية وليس من الغذاء، ومن أهم أعراض زيادة الزنك:

الاحساس بالغثيان والتقيؤ: إذ إنه من أكثر الآثار الجانبية انتشارًا ويعتبر من أهم أعراض زيادة الزنك، فيمكن أن يحدث القيء بسبب تناول جرعات كبيرة تصل إلى 225 ملليغرام كما يمكنه أن يحدث أيضًا عند تناول الجرعات الأقل، وبالرغم من أن التقيؤ يساهم في تخليص الجسم من الكمية السامة من الزنك ولكنه لا يكفي لمنع حدوث أعراض أخرى للشخص.

الاحساس بآلام في المعدة والاصابة بالإسهال: فتزامنًا مع أعراض الغثيان والقيء يمكن أن يشعر الشخص بآلام في المعدة والإسهال، كما أن بعض الدراسات أشارت إلى أن الزنك يساعد في علاج حب الشباب، ويساهم في التسبب بآثار تآكل الجهاز الهضمي وتهيّج الأمعاء، إذ إن حالات التسمم بسبب كلوريد الزنك تكون بالغالب من مواد التنظيف الكيميائية، المنتجات المنزلية، والمواد اللاصقة.

أعراض تشبه الاصابة بالإنفلونزا: فمن أعراض زيادة الزنك هو الشعور بنفس أعراض الاصابة بالإنفلونزا بما في ذلك الحمّى، القشعريرة، الصداع، الإرهاق والتعب، والسعال.

زيادة انخفاض الكوليسترول الجيّد: من المعروف بأن الكوليسترول الجيّد يقلّل من فرص الاصابة بأمراض القلب من حيث أنه يمنع تراكم الدهون التي تعمل على انسداد الشرايين.

التغييرات في حاسة التذوّق: فالزنك من المعادن المهمة للإحساس بالتذوق والشم، لكن من أعراض زيادة الزنك هو الاصابة بحالة ضعف التذوّق أو في بعض المرّات الشعور بطعم المعادن في الفم.

انحدار في مستوى النحاس: يتم امتصاص الزنك والنحاس في الأمعاء الدقيقة، ويرتبط نقص النحاس الناتج من زيادة الزنك بالعديد من اضطرابات في الدم، ومن الضروري عدم خلط مكمّلات النحاس مع الزنك.

حدوث بعض الالتهابات: ذكرنا في المقدّمة بأن الزنك مهم في مساعدة جهاز المناعة، لكن تناول الكثير من الزنك يقوم بتثبيط استجابة جهاز المناعة والتقليل من خلايا الدم البيضاء.

اسئلة متعلقة

...