0 معجب 0 شخص غير معجب
10 مشاهدات
منذ في تصنيف عبادات ومعاملات بواسطة (298ألف نقاط)

من الشخص الأحق برعاية الأنثى عند وفاة والديها؟

1 إجابة واحدة

0 معجب 0 شخص غير معجب
منذ بواسطة (298ألف نقاط)
 
أفضل إجابة

من الشخص الأحق برعاية الأنثى عند وفاة والديها؟

السلام عليكم، توفي والديّ قبل فترة ولي أخت صغيرة، وأخي الكبير يحاول أن يسكنها عنده ليتكفل برعايتها، وأريد أن أعرف من الشخص الأحق برعاية الأنثى عند وفاة والديها؟
الإجابة 
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، رحم الله والديك وأسكنهما فسيح جناته، إن تولي أمور الرعاية لشخص ما يسمى في الشريعة الإسلامية ولاية، وهي تنقسم إلى قسمين:
ولاية النفس:
ويقصد بها الاهتمام بشؤون التربية، والتعليم، والتطبيب والتزويج، وذهب الفقهاء إلى أن ولاية النفس تكون بسبب الصغر في السن، أو الجنون والعته -عافانا الله منهما-، أو الأنوثة، وفي ولاية الأنثى تعددت أقوال العلماء على النحو الآتي:
 ولاية الأب والجد على الأنثى حتى لو كانت مسنة أو ثيباً، ولها حرية السكن مع وليها أو الاستقلال في بيت يخصها إذا أمنت على نفسها، وهو مذهب الحنفية.
 تكون ولاية الأنثى لأبيها أو وليها منذ صغرها، وتنتهي عند زواجا فتنتقل إلى الزوج، وهذا ما ذهب إليه المالكية.
 تنتهي الولاية على الأنثى أو الصغير بمجرد البلوغ، وهو مذهب الشافعية.
 ولاية الأنثى لأبيها، وله إجبارها على ضمها إلى بيته خشية الفتنة أو إلحاق الضرر بها، وهو مذهب الحنابلة.
ولاية المال:
الإشراف على الشؤون المتعلقة بالمال للقاصر عن ذلك؛ كالصغير أو السفيه، يقول -سبحانه-: (وَابْتَلُوا الْيَتَامَى حَتَّى إِذَا بَلَغُوا النِّكَاحَ فَإِنْ آنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْداً فَادْفَعُوا إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ وَلا تَأْكُلُوهَا إِسْرَافاً وَبِدَاراً أَنْ يَكْبَرُوا وَمَنْ كَانَ غَنِيّاً فَلْيَسْتَعْفِفْ وَمَنْ كَانَ فَقِيراً فَلْيَأْكُلْ بِالْمَعْرُوفِ فَإِذَا دَفَعْتُمْ إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ فَأَشْهِدُوا عَلَيْهِمْ وَكَفَى بِاللَّهِ حَسِيباً). "النساء: 6"
كما أكد العلماء على أنّ الأهل هم أصحاب الولاية الأولى على أبنائهم، وتنتقل ولاية النفس من بعد الأب إلى الجد (والد الأب)، ثم إلى الأخ، وعلى هذا فإن الأحقية لرعاية أختك الصغيرة لأخيك الكبير، إلا إذا تنازل هو عن ذلك.

اسئلة متعلقة

...