0 معجب 0 شخص غير معجب
9.8ألف مشاهدات
في تصنيف العناية والجمال بواسطة (225ألف نقاط)

كيفية استخدام زيت الثوم لإنبات الشعر

2 إجابة

0 معجب 0 شخص غير معجب
بواسطة (225ألف نقاط)
 
أفضل إجابة

كيفية استخدام زيت الثوم لإنبات الشعر

الإجابة :

استخدام زيت الثوم لإنبات الشعر

يحفز زيت الثوم نمو الشعر وقوته، فقد يتعرض الشعر للتساقط نتيجة لعدة حالات؛ كالثعلبة، وغيرها من الحالات الناتجة عن أسباب عدة تتضمن؛ الأسباب الوراثية، والمحفزات البيئية، والتعرض للمواد الكيميائية والعلاجات الدوائية والإجهاد التأكسدي، ويعد مفتاح إعادة نمو الشعر في الحصول على التغذية الجيدة والمعادن المهمة مثل؛ الزنك، والكالسيوم، والحديد، والنحاس، والكروم، واليود، والمغنيسيوم، وجميع تلك المعادن ضرورية لبناء ألياف الشعر، كما يحافظ البيوتين، وفيتامين ب مثل؛ حمض الفوليك، والبيريدوكسين، وحمض البانتوثنيك، وفيتامين أ، وفيتامين هـ، على صحة فروة الرأس والجذور، ويمكن الحصول على هذه المغذيات جميعها من خلال المكملات الغذائية أو الأطعمة الغنية بها مثل؛ السبانخ، والبروكلي، والثوم، لذا فإن تناول الثوم أو استخدام زيت الثوم يمنع تساقط الشعر، ويسهم في تحسين الدورة الدموية في فروة الرأس؛ بسبب المركبات الكيميائية النباتية فيه والخصائص المضادة للبكتيريا.

يمكن استخدام زيت الثوم للشعر وصنعه منزليًا، ومن المهم التمييز بين زيت الثوم المستخدم للطهي وزيت الثوم الأساسي الذي يكون أكثر تركيزًا، وغالبًا ما يحتوي على الكحول كجزء من المواد المهمة للتخزين، ومن الجدير بالذكر أيضًا أن مركبات الكبريت الموجودة في الثوم تجعله مهيجًا للبشرة والعينين، ويمكن صنع زيت الثوم من خلال إضافة 8 فصوص من الثوم الطازج المهروس إلى ملعقتين كبيرتين من زيت آخر ناقل ووضعها على نار هادئة ليكون الزيت دافئًا وليس حارًا، وطهي الثوم إلى أن تظهر رائحته، ومن ثم تركه إلى أن يبرد ليُخزن في وعاء داكن، وبعد ذلك يمكن استخدامه لتدليك فروة الرأس وتركه لمدة 10 إلى 15 دقيقة، ومن ثم غسل الشعر بالشامبو، وتكرر العملية مرتين في الأسبوع للحصول على أفضل النتائج.

0 معجب 0 شخص غير معجب
بواسطة (225ألف نقاط)

الآثار الجانبية لزيت الثوم

فبالرغم من أن تناول زيت الثوم آمن عند استخدامه لفترة قصيرة من الزمن، إلا أنه قد يتسبب في بعض الحالات بعدة أعراض للحساسية، والتي تستدعي العناية الطبية مثل؛ خلايا النحل، وصعوبة في التنفس، وتورم في الوجه والشفتين واللسان أو الحلق، ومن المهم التوقف عن استخدامه والاتصال بالطبيب في الحالات التالية:

  • الاحمرار أو التورم أو ظهور تقرحات عند استخدامه على الجلد.

  • سهولة ظهور الكدمات أو نزيف من الأنف واللثة.

وتشمل الآثار الجانبية الشائعة أيضًا عند تناول الثوم النيء كل من؛ رائحة الفم الكريهة أو رائحة الجسم، والحرقة في الفم أو الحلق، والغثيان والقيء والغازات، والإسهال، كما قد يتفاعل زيت الثوم مع زيت السمك أو فيتامين هـ، ويجب عدم تناولهم معًا، بالإضافة إلى أهمية عدم استخدام الثوم مع مكملات عشبية ونباتيّة أخرى، والتي يمكن أن تؤثر على تخثر الدم، ويشمل ذلك كل من؛ الفليفلة، والقرنفل، والزنجبيل، والجنكة، والكستناء، والجينسنغ، والكركم، كما أنه يجب استشارة الطبيب قبل استهلاك الثوم عند تناول العلاجات الدوائية التالية:

  • أسيتامينوفين (تايلينول).

  • الكلورزوكسازون.

  • السيكلوسبورين.

  • الثيوفيلين.

  • الوارفارين

  • أدوية فيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز.

  • الأدوية المستخدمة لمنع تجلط الدم.

  • مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية مثل؛ الأسبرين، والإيبوبروفين (أدفيل ، موترين)، وغيرها.

اسئلة متعلقة

0 معجب 0 شخص غير معجب
2 إجابة 9.8ألف مشاهدات
0 معجب 0 شخص غير معجب
2 إجابة 133 مشاهدات
...